عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10-30-2013, 04:36 PM
الصورة الرمزية مهره الدنيا
 
مهره الدنيا
♥~{::. اسـطـورة حلاوتهم .::}~♥


مهره الدنيا غير متواجد حالياً
 
اوسمتي
المركز الثاني في احدى المسابقاتوسام فن كتابة عناوين المواضيعوسام اليكساوسام العضوه السوبروسام شكر وتقديروسام التميزوسام مميزين عام 2013وسام الاشرافوسام المشرفة المميزة
 
الملف الشخصي
رقـــم العضويـــة : 243
تــاريخ التسجيـل : Sep 2013
العــــــــمـــــــــر :
الــــــدولـــــــــــة : مملكتي،،،،
الــــــمدينـــــــــة : ،،مملكتي،،
الحالة الاجتماعية : متزوجة
الـــــوظيفـــــــــة : في خدمة الآخرين
المشاركـــــــــات : 4,303 [+]
آخـــر تـواجــــــــد : 04-05-2014(08:20 AM)
عــدد الـــنقــــــاط : 1580
الأصـــــدقـــــــــاء : 16
افتراضي طرق طبيعية للحمل



طرق طبيعية للحمل


بعض النساء ممن لا يزلن في سن الإنجاب قد يجدن صعوبة في الحمل ، الأمر الذي يدفعهن لاتباع عدد من أشكال العلاج الممكنة .. وبغض النظر عن السمعة الطيبة التي اكتسبتها الأساليب المتطورة في علاج العقم ومشاكل الحمل الأخرى ، إلا أنه ثمة أساليب طبيعية أقل ضرا و أوفر كلفة ، ومن الممكن أن تحقق نتائج جيدة ..

وهنا عرض لأبرز تلك الأساليب الطبيعية :


الإبر الصينية :


تغرز الإبر الدقيقة في مواقع معينة بهدف تحسين مسارات الطاقة في الجسم ، وقد ساعدت هذه التقنية النساء الاتي يعانين من مشاكل في الإنجاب ، ومن آلام الدورة الشهرية ، وآلام الثدي ، والأعراض السابقة لانقطاع الطمث ..

وقد تحسن الإبر خصوبة المرأة بشكل عام وتساعد في تجنب العقم وفق ما بينته إحدى الدراسات ، خصوصا إذا خضعت المرأة لجلسات الوخز في نفس يوم انتقال الجنين إلى الرحم .

ويعتقد أن انفتاح مسارات الطاقة قد يؤدي إلى تحسين عمل الأعصاب المحيطة بالأوعية ، وبالتالي يتدفق الدم إلى كل من المبيضين والرحم ، وهذا يحسن فرص حدوث الحمل .



التخلص من الشدة :


ليس من الواضح بعد ما إذا كانت الشدة سببا للعقم ، أو أنها عامل قد يتضافر مع عوامل أخرى ، لكن لا ريب أن حالة القلق والتوتر والاكتئاب قد تجعل الحمل عسيرا ، وهذا يقود بالتالي إلى أن يفرز الدماغ نواقل عصبية تؤثر سلبا على الهرمونات المتحكمة في عملية الإباضة التي قد تتوقف كليا في بعض الحالات الشديدة .

وفي ضوء ذلك ، لابد أن العلاقة بين الشدة وقلة الخصوبة لدى المرأة تكاد تكون متبادلة ، فكل منها يسبب الآخر .

والحل لا ريب يكمن في طرق الاٍسترخاء المختلفة ، ولعل التنفس والتأمل خير مثال على ذلك ، كما أن الحفاظ على العلاقات الاجتماعية والصداقات لها أثر كبير في مكافحة الشدة .



اتباع العادات الصحية :


يحمل كل من التدخين والإفراط في تناول الكحول آثارا سلبية على خصوبة المرأة ، فكل منها قد يعيق تشكل البويضات أو نموها ..

ثم إن الكحول يؤثر على خلايا البويضات ، كما يقل من فعالية الجسم في التعامل مع كل من الأستروجين والبروجسترون ، وهذا يضعف إلى حد ما فرص الحمل .



التوازن الغذائي :


لا يخفى دور الغذاء المتوازن في ضمان سلامة كل من الحمل والولادة ، بيد أن تأثير الغذاء لا يقف عند تلك الحدود ، فكل من النساء ذوات الوزن المنخفض والبدينات يعانين في الإجمال من صعوبات في حدوث إباضة طبيعية ، وهذا بدوره يقل من فرص الحمل ، ويفضل بشكل عام تجنب اتباع حميات غذائية غنية بالبروتين ،والمحافظة على غذاء متوازن ، مع الاستمرار في ممارسة الرياضة ، فتلك الأخيرة تخف من الشدة وتحض على الاسترخاء ..



الأعشاب :


أجريت دراسة على مجموعة من النساء كانت قد أخفقت محاولاتهن المتكررة للحمل ، ونجح الأمر عندما تم إعطاؤهن عشبة تدعى (( توت العفة )) chasteberry والتي تبين أنها تحسن الإباضة وتعيد توازن البروجسترون ، على أن استعمال الأعشاب يتطلب استشارة طبية ، إذ أن بعضها يحتوي على خليط من البروجسترون و الأستروجين ، الأمر الذي قد يتداخل مع مساعي الحمل ..

ويعتقد الخبراء أن كلا من الشاي والقهوة قد تسهلان الحمل ، نظرا لطبيعتهما المضادة للأكسدة التي قد تحارب شيخوخة البويضات ...






رد مع اقتباس